Home Civil Issues خطاب الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” في الأمم المتحدة ما بين مؤيد ومعارض

خطاب الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” في الأمم المتحدة ما بين مؤيد ومعارض

by Fatma Abu Nady
0 comment

خطاب الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" في الأمم المتحدة ما بين مؤيد ومعارض

ألقي الرئيس ” محمود عباس” خطابه  اليوم الجمعة في الأمم المتحدة؛ والذي نقل معاناة شعبنا الفلسطيني، وتقدم بطلب العضوية الكاملة، كون ان فلسطين حصلت على عضو مراقب في الأمم المتحدة ، جاء خطابه اليوم بعد عامٍ من خطابه السابق في الولايات المتحدة، والذي طالب فيه الاحتلال الإسرائيلي بالانسحاب من الضفة الغربية، لكن دون أن يفَعل الرحيل على الأرض، وكذلك على المستوى الميداني لم يقم بدعم المقاومة الشعبية، لم يلغي المقاطعة والتنسيق الأمني مع اسرائيل، وحتى أنه لم يعقد أي اجتماعات  سياسية مع الاحتلال، سوى تلك اللقاءات التي تجريها القيادة الخاصة بشأن الجانب الأمني، ومنهم من اعتبر أن خطاب الرئيس يحمل طباع الجدية، بسبب سياسه الاحتلال المستمرة، أنه نقل خلال خطابه حقيقة الصراع والوجه الحقيقي للاحتلال”

الرئيس نقل حقيقة الصراع والوجه الحقيقي لاحتلال

قال: المتحدث باسم حركة فتح “حسين حمايل” لـ Gaza Press” إن خطاب “الرئيس عباس نقل حقيقة الصراع والوجه الحقيقي للاحتلال” ؛ خطاب الرئيس عباس أوضح أن من يتحمل مسؤولية الإجرام ضد شعبنا هو المجتمع الدولي”، مضيفًا: “كانت رواية الرئيس عباس واضحة بالنسبة لإسرائيل وتحدث بها أمام المجتمع الدولي والعالم أجمع”.

في السياق، شدد رمزي رباح، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والمكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن خطاب الرئيس عباس نقل بوضوح ما تعرض له شعبنا من اضطهاد وظلم من قبل الاحتلال.

وذكر رباح في تصريح لـ “Gaza Press ” أن الرئيس عباس عرض مشهدًا مدعمًا بالوقائع عن عمليات التطهير العرقي التي مارستها إسرائيل ضد شعبنا، وجرائم القتل تجاه الأطفال والنساء والشبان وكبار السن.

هذا وصرح الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، بأن خطاب الرئيس عباس عرض بشكل واضح معاناة شعبنا الفلسطيني؛ وأضاف البرغوثي أن “الرئيس عباس شرح بشكل كامل ظلم المجتمع الدولي وازدواجية المعايير تجاه القضية الفلسطينية”.

وأكمل: “من الجيد القيام بإجراءات للانضمام في مؤسسات دولية ذات أهمية بمنظمة الملكية الفكرية والصحة العالمية وهذا ما يضع إسرائيل في حرج، زكنا نتمنى أن يذكر تنفيذ قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير بالتحلل من اتفاق أوسلو وباريس .

 هل أصبح خطاب الرئيس كوميديا سوداء!!

 قال  الخبير في العلاقات الفلسطينية الأميركية والمحاضر في جامعة النجاح حسن أيوب، “إن إعطاء مهلة للاحتلال للخروج من الضفة الغربية أصبح نكتة من باب الكوميديا السوداء التي لا تضحك، ولا أحد يأخذه على محمل الجد”.

وأضاف أيوب أن القيادة “تكرر نفسها كل سنة بالتهديدات ذاتها التي لا يأخذها أحد على محمل الجد، وخاصة في الولايات المتحدة الأميركية، والرئيس عباس يعلم جيداً أن الأخيرة ليست بصدد عمل أي استثمار دبلوماسي أو استثمار في الوقت والجهد في الوضع الفلسطيني، وتعتبر أن الوضع الفلسطيني القائم هو أمر واقع وأفضل ما يمكن الوصول إليه”.

ووفق أيوب، فإن “كل السياسيين في أميركا منشغلون الآن بالانتخابات النصفية في نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل، واللوبي اليهودي الداعم لإسرائيل يعمل دون كلل في هذه الانتخابات للتأثير في القرارات الأميركية، وبالذات بالموضوع الفلسطيني الإسرائيلي” وأضاف “أيوب” مهما كان خطاب الرئيس قويا لن يكون هناك استجابة ، و والولايات المتحدة لن تزحزح موقفها، إلا لو كانت اسرائيل بموقف الدفاع كما كان الحال في معركة “سيف القدس”، ” ووحدة الساحات” .

انتهى

 

 

You may also like

Leave a Comment

About Us

Gazapress logo

Gazapress The Bew agency. We are a team of journalists and editors dedicated to bringing you accurate, unbiased news coverage.

Feature Posts

Newsletter

Subscribe our Newsletter for new news posts.Let's stay updated!

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More